حوار مع صديقي الملحد

prayer-warrior-sadness

كنت خلصت كتاب السنة دي اسمه

“حوار مع صديقي الملحد” لمصطفى محمود

الكتاب بيتكلم عن حوار الكاتب مع ملحد ,الكتاب تحفة ,بيتكلم بالمنطق و بالدين إزاي بيرد على كل أسئلة صديقه ده

بس عمري ما كنت أعرف اني حتحط في موقف مماثل …

و كنت دايماً بسأل هو إزاي واحد زي مصطفى محمود عنده صاحب ملحد ….  و لسخرية القدر عرفت ليه …

يوم 13\6 واحد من صحاب المدرسة يكلمني (صاحبي من 15 سنة) يقوللي كنت عايز اتكلم معاك في موضوع ,قلتله اتكلم قاللي أنه ملحد ,أنا في الأول من الصدمة مفهمتش مع ان الجملة واضحة و صريحة ,الغريب ان من السنة الي فاتت و انا شاكك ان هو مش بيصلي ,بس سألته قلتله بتصلي قاللي لأ ,الجمعة  بس علشان زمايله في الكلية

أنا مابقتش عارف أقول له إيه ,أكرهه ولا أشفق عليه ولا أضربه….

و للأسف هو من الناس الي بيقولوا أصل الناس و الظروف و أنت ما تعرفش أنا شفت إيه و عرفت إيه …

ويقوللي أنا والدي أساساً ما بيصليش غير الجمعة ,طب هو دي حجة ,هو غلط , انت تبقى زيه ,لأ و أوحش على الأقل الراجل لسة مؤمن, أنت قررت انه خلاص كدة احنا عايشين عشان عايشين؟؟

هو شاف ان ده أريحله فيقوللي أصل مفيش دلائل

يقوللي أصل أنا اتكلمت مع ناس ,و دوّرت على النت و عرفت حاجات كتير

أنا عايز أعرف هو مقتنع بالكلام ده ولا استسلم للموضوع بسهولة كدة ,هو ممكن يبقى شاف انه يعيش من غير ما يصلي أو يؤدي فروضه كدة أسهل له

الأنسان بيعيش علشان هدف ,ده طبعاً زائد إنه بيؤمن بحاجة (سواء مسلم مسيحي يهودي ) ,أنا عمري ما أتخيل إن واحد يبقى عايش ما بيؤمنش بحاجة يبقى عايش ليه … واحد زي ده يستحق  ….  يستحق …..الموت

أنا مش عارف الناس بتفكر إزاي و لا عمري هعرف بس الي انا عارفه ان الإنسان أول ما بيتولد و هو بيحارب مش لازم حرفياً بس بيحارب علشان يعيش بيحارب علشان يفهم بيحارب علشان يوصل للحاجة الي عايزها

الناس الضعيفة بشفق عليهم أصل دول مش بإيديهم

بس الناس المستسلمة دي بكرهها ,لأن هم بيقرروا بس إنه خلاص كدة و هما لسة عندهم القدرة و الإرادة

ناس عايشين لنفسهم ,عايشين من غبر هدف , من غير حاجة يؤمنوا بيها

أنا شايف ان دول يستحقوا الموت ,علشان ربنا مديهم القدرة و العقل انهم يفكروا و يشتغلوا بس هم رافضين ده

حاجة تحزن …