My new roomate (Day 3)

امبارح بالليل … معرفتش أنام …
و بدأ جدي تصرفاته تتغير … بس للأسوأ
سواء طلبات أو أفعال

19\10\2013

صحيت الصبح لقيت والدي قاعد معاه لحد ما يجي الدكتور …

استنيناه لحد ما وصل … بس كان زي قلته

مشى الدكتور و قعدنا ننظف انا و الوالد لحد ما خلصنا خالص

رحنا بعد كدة كلنا ناكل …. و رجعنا نقعد مع جدي

و جدي حاله من سيء لأسوأ  … بقى بيكلم حد مش موجود … أو حد أنا مش شايفه (الله أعلم) …

و كل شوية يقول له …. أنا عايز أمشي
exit exit
(و بما انه راجل بتاع كمبيوتر فكله فاهم هو قصده إيه)

الوالد … عارف انه جدي كدة بيموت خلاص و هادي جداً

بس أنا لأ ….

و مش قادر أنطق
إذا كان صاحب الشأن نفسه هادي … فأنا ليه  أنطق
هو الواحد بيفضل كابت في نفسه أحسن…

بس أنا نفسي أطلع الي جوايا … أعيط شوية

ده حتى جدي بيكلم حد … أنا أهو قاعد بكلم نفسي بقالي 3 أيام
أنا بسمع الناس بيقولوا الشكوى لغير الله مذلة …. أنا مش عايز أشتكي أنا بس عايز أفضفض

حاجة وحشة قوي ان الواحد يحس انه لوحده … و حواليه ناس كتير

My new roommate (Day 2)

18\10\2013

طول الليل معرفتش أنام ….
كل شوية يطّلب مني حاجة (سواء شاي \شاي باللبن أو حاجة تتاكل ) ….
أنا مش بشتكي بس حاجة صعبة قوي انك تصحى كل ساعة علشان طلب صغير ….

و كل شوية السيد الوالد يصحى يقوللي نام شوية …. بابقى عايز اقول له …. ما أنا نفسي أنام  ….  يعني بإيدي و أنا قلت لأ

المهم …..
صحيت الصبح بهزر مع الكل …. يعني أرفّه عنهم شوية منهم جدي
كلمت واحد صاحبي علشان ننزل أو نروح النادي … قاللي النهاردة الجمعة …. و كان بالنسبة لي  اكتشاف قلتله خلاص حالبس و أعدي عليك علشان نصلي

بعد الصلاة … رحت جبت شوية حاجات للبيت … و قلتلهم أنا رايح ال(جيم )
رحت …. جريت ربع ساعة كالعادة …. اشتغلت لحد ما هديت

روحت لقيت والدي و عمي جابوا مرتبة جديدة علشان جدي (مايجيلوش قرحة و كدة)

نزلت جبت أدوية لجدي

كان يوم روتيني …. بس (رفيقي في السكن ) كانت نفسيته أحسن النهاردة … و دي حاجة مهمة

أنا عارف كويس ان من ساعة ما جدتي توفت و هو زعلان … بس أديني بضحكه من وقت للتاني
ممكن هو يبقى فاكر … انه بموتها هو مش عايش علشان حد
بس أنا ممكن أقنعه بغير كدة … و ده غالباً حيبقى دوري الفترة الي جاية

My new roommate (Day 1)

17\10\2013

بعد نقاش عائلي (مش نقاش أوي يعني ) …. العائلة قرروا ان جدي يجي من المستشفى … على بيتنا و طبعاً الحجرة الوحيدة الي فيها مساحة بزيادة ل (+1)  هي بتاعتي ….

وصل جدي في عربية الإسعاف ….

طلعناه لحد الشقة …و من هنا بدأت حكايتنا ….

وضبت الحجرة بتاعتنا ….. و رتبناها من أول و جديد
أول ما قعدنا قلتله : جدو عايز حاجة ؟؟ مستريح ؟؟
رد قال لي : “عايز أروح”
رديت قلتله : متقلقش احنا كده روحنا

قاللي : طب انا عاوز انام … فين سريري ؟؟
قلتله: “من النهاردة ده سريرك…. و أنا سريري الي هناك أهو”

قعدنا بعد كدة اتكلمنا على حاجة كمبيوترات … أصل العائلة عندنا بيشتغلوا في الحاجات دي من زمان … يعني هواية

المهم ….

كله دخل سلّم عليه طبعاً … بس هم بدأوا يحسو انه بيخرف …  بس انا مش مقتنع بكده خالص … كل ما يقول جملة و مفهمهاش أقول يا يعيدها يا أحاول أفهم هو قصده إيه

دخلّنا التلفيزيون الصغير بدل الناني الكبير … و دخلّنا الكمبيوتر
و جدي شرب الشاي و أكل شوية و نام نوم متقطع … بس أهو نوم و السلام

كل شوية يصحى …. يفتح التلفزيون .. يتفرج شوية …. يتكلم معايا كلمتين (أيوة كلمتين بالعدد)

و أنا قاعد طول اليوم  معاه …. معايا حاجتي …. موبايل كمبويتر إلخ …..

هو فعلاً حاجة متعبة

بس انا فرحان انه بقى معايا