The Code of Chivalry

Made of sticks and stones

"Waterhouse, The Lady of Shallott, 1888" by John William Waterhouse - http://www.artble.com/artists/john_william_waterhouse/paintings/the_lady_of_shalott/more_information/analysis. Licensed under Public Domain via Wikimedia Commons.Waterhouse, The Lady of Shallott, 1888” by John William Waterhousehttp://www.artble.com/artists/john_william_waterhouse/paintings/the_lady_of_shalott/more_information/analysis. Licensed under Public Domain via Wikimedia Commons.

I would die for thee, my Queen;
If you would but glance my way.
Reach my hand beyond the veil,
Where no man has right to quest.

Take up my lance and fight
The Dragon and all the hordes of hell
For the favour of my Lady.
If for an hour, I could walk with thee,

Through the Green Wood upon the emerald sward,
Where flowers bloom in faerie bowers
In the star shine of that eternal land
Where power undimmed forever reigns.

I await for, but a single, word.
To take up my lance against the Infernal foe,
My Queen. For your honour, for the chance
To joust for your favour.

© 2015 | Frank Regan, All rights reserved.

View original post

Advertisements

“To All My Facebook Friends” (2)

Before I Became a Great Writer

Aternatively,
We could unplug ourselves
Off Facebook
And start writing
In journals.
Alternatively,
We could write
Each other letters
And make frequent trips
To the post office.
It will take too much of our time,
Of course, but our correspondence
Will be longer
And the pleasure of conversing
Will be drawn out.
Anyway, a conversation
Via social media
Mediated by computer monitors
And profile photos
Isn’t really much of a
Conversation, is it?
Anyway, I want to see your
Handwriting, feel the strokes
Of your pen with my fingers,
And smell the ink and paper.
You don’t have to write and sound
Like Jane Austen, although that would
Be great, as well.
You can write like a cardiologist,
I wouldn’t mind.
There are nuances in our handwriting,
You know.
Alternatively,
We could lie on roof tops
And gaze at the distant galaxies
And talk about our dreams.
Alternatively,
We could…

View original post 186 more words

مجنون الترام

موقف من المواقف الي حصلتلي هو من فترة للأسف فا مش فاكر التفاصيل بالظبط المهم

كنت راكب الترام علشان مشوار معين بعد الظهرعادي

لقيت مرة واحدة في زعيق كدة كأن في حد بيتخانق و طبعاً كل الناس بقت بتبص فيه إيه
لقيت واحد معلّي صوته جامد و بيزعق أول ماشفت المنظر قلت أكيد واحد مجنون ولّا حاجة , سامعه بيقول “إزاي يعني إيه قلة الأدب دي مش عيب ,قدّروا الواحد بقى إيه قلة القيمة دي ” ,و أنا أموت و أعرف في إيه

المهم دي كانت المحطة الي هو كان نازل فيها , لحد ما مشى كان بيزعق برده ,بعد كدة الترام اتحرك و الناس كلها مستغربة قلت ميهمش ماليش دعوة ,بعديها علطول لقيت الاتنين الي كانوا واقفين عالباب بيتكلموا على الموضوع ,سمعت الحوار بتاعهم

الأول : ماله الراجل ده ؟ بيزعق كدة ليه , مجنون؟
التاني : يا عم مش عارف زعلان أوي و متنرفز على إيه يعني.
الأول :هو إيه الي نرفزه ؟
التاني :الكمسري ما جاش قطعله تذكرة ,هحكيلك أصل الكمسري مجاش بقاله حبّة و الراجل كان هينزل المحطة دي فا إزاي و إزاي بقى محدش جه يقطع تذكرة
!!الأول :يعني عايز يدفع و خلاص ده إيه الناس دي؟! راجل مجنون صحيح

…و قعدوا يضحكوا

أنا عجبني ان الراجل كان عايز و مُصِر انه يدفع الخدمة الي هو بيستخدمها
.الي زعلني بجد ان الناس استغربت من رد فعله و قالت عليه مجنون علشان مش عايزيركب ببلاش

“أنا نفسي أقول للراجل ده انه راجل محترم و أقول له “أنا آسف بجد ,حقك عليا احنا الي مجانين

مراجعة لكتاب “Night by Ellie Wiesel”

كنت قاعد اقرأ كتاب

Elie wiesel “Night”

كتاب رائع بيوصف حال طفل من اليهود في الحرب

أهم حاجة انك و انت بتقرأ الكتاب دة بتبص للحرب من ناحية جديدة تماماً

بعيداً عن الموت و القتال المستمر و الناس الي اتقتلت ظلم

الكتاب بيشرح الحرب من ناحية الطفل صغير و إزاي الحرب سلبت منه برائته

بعيداً عن الناس الي هتقول أصل دول يهود أوغيره ,أنا لما جيت أقراه قررت إني أبص للموضوع من ناحية الطفل ده (وجهة نظره),خوفه انه ينفصل عن أهله ,و إنه يبعد عن بيته و الجزء الي بيوصف فيه كل شخصية بيقابلها في الحرب , ناس بتسيب أهلها , ناس بتجوع ,ناس بتتحول لحيوانات
حرفيا بيتحولوا لحيوانات ,لما الإنسان بيتجرد  من ملابسه و بيئته و بيعيش عالم وحشي كل الي بيفكر فيه هو النجاة, النجاة هو لوحده و خلاص
بيتّبع غريزته الحيوانية ,يشوف جاره يتقتل قدامه و مينزلش منه دمعة , حاجة صعبة قوي

و في جزء مرّ فيه الكاتب بمرحلة من الإلحاد , لما هو كطفل قاعد يدْعي و يلاقي الموت في كل حتة ,و محدش بيساعد حد , شرح الكاتب للإستغراب الي هو كان فيه بيوريك نظرته و هو صغير للموضوع إزاي

وفي جزء رائع الكاتب قاله مرتين في الكتاب

راح سأل والده إزاي ده بيحصل في وقت زي ده ,إحنا مش في العصور الوسطى ,أكيد محدش هيسكت .

بس أبوه كان عارف العالم عامل إزاي و قال له ان محدش هيعمل حاجة.

مش هطول على الي بيقرأ حالياً
ده كتاب حلو ,لو عندك وقت فاضي اقرآه .

Untitled (for now)

كلنا و احنا صغيرين كان عندنا شبه حاجة كدة مش عارفين نعديها ,حاجة مش عارفين نوصلها ,حاجة مش عالية أوي (مش مستحيلة ) و في نفس الوقت جربت مرة مرتين تلاتة مش عارف توصلها
معظم الحاجات دي في وقت ما من حياتك ياإما بتعديها أو بتعتبرها تافهة و تنساها , بس لو فعلاً جه وقت و عديت التحدي ده بتحس بإحساس تحفة إنجاز عملته ,عقبة تخطيتها بتبقى هتطير من الفرحة

الشهر الي فات كنت في الساحل الشمالي كالعادة ,قعدت لوحدي 3 أسابيع ,منظّم أكلي , كل يوم تمارين و باسكت كان كله تمام ,اللياقة البدنية بتاعتي كانت مظبوطة .المهم مش موضوعنا

أنا كل صيف لازم أنا و السيد الوالد نلعب ماتش باسكت , هو كويس بزيادة لأنه دايماً بيكسبني ,و أنا مع تكرار الموضوع كنت تقبلته خلاص , بس الصيف ده كان مختلف , أنا صحياً بقيت كويس , 21 سنة,و بقالي 3 أسابيع كل يوم بتمرن , قلنا نلعب زي كل سنة ,و بدأنا الماتش ,النقط في الأول كانت قريبة من بعض بعد كدة أنا عليت جامد

بعد ما وصلت لحد معين قلت طب ما أقلل شوية بس لو قللت دي أكتر حاجة محبطة للبيلعب قدامك لأنه أكيد بيلاحظ , فكملت بنفس المقياس و كسبت الماتش ,لما دخلت آخر شوطة أبويا قاللي “كفايا كدة ….. أنا زهقت …..”  و لف و مشى للعربية ,هي ما فيهاش حاجة الجملة, بس النبرة كان فيها شيء من الحزن .

أي حد هايقول “ما أنت كسبت أهو بعد كُل ده .. زعلان من إيه بقى ؟؟”
ما هي دي المشكلة … إني كسبت … يا إما أنا بقيت كويس بزيادة عليه…. أو هو كبر في السن …
في الحالتين ده كان أوحش ماتش ,أو تحدي عديته في حياتي.

Book review : “For one more day”

Alborn_-_For_One_More_Day_book_cover

Another amazing book By Mitch Albom , like the five people you meet in heaven it’s really well written.

The story talks about a former baseball player (Chick) who gets a chance to spend one more day with his deceased mother.

Chick begins his story from the end, how he screwed up his life why he wasn’t invited to his daughter’s wedding, how he lost everything he had on some failed business decisions, then he tries to commit suicide only to find himself in a world not the one of the living nor the dead but something in between .

the book goes back and forth telling parts of Chick Benetto’s memories and what happened in between.

Anyone who’d lost a relative or someone they loved will totally relate to the part where he talks about his mother’s death, how he wasn’t there, and that all his life he took actions knowing that there will always someone backing him up, someone older and wiser, but when he lost his mother he felt that he was all alone, felt like no one will be there to support him when things get out of hand, no one to tell him what to do and how to do it.

At the very end, how that one day happened was explained without mentioning if it was really true for the character or if it was just his imagination ,but who cares it was real to him and that was more than enough.

It’s an engaging (yet sad) story about making peace with one’s past .

I decided to write about it after reading what some think of this book
Some criticized it as  “syrupy  ,lazy, sloppy literature”

I respectfully disagree , but anyway to each his own

I recommend it to anyone searching for a quick inspirational, deep read (it’s around 200 pages only)

My new roomate (Final)

11\2\2013

من أكتر الأيام الغريبة الي عدت عليا في حياتي

صحيت النهاردة … لقيت أمي بتقوللي اصحى … ورانا مشاوير

مفهمتش …. رحت غسلت وشي …. رحت بعد كده سألتها “مشاوير إيه دي بقى”
قالتلي “جدك الله يرحمه “

انا معرفتش انطق ,دخلت اخدت دش …
مع اني كنت عارف كويس انه ممكن يموت في أي وقت ,بس مهما كنت مستعد , هتاخد الموضوع بصدمة …
طلعت لقيت والدي وراجل كده داخلين يغسّلوه … أنا مقدرتش ادخل .. خالص …
المهم … بعدين استنينا العربية الي هتيجي تاخده …. ما كنتش اعرف اني هشيل جدي مرة و هو جيّ يقعد عندنا …. و التانية و هو متكفن … و مع ان المرتين واحد بس المرة التانية كانت أصعب نفسياً , أصعب كتير …
نزلناه … و ركبنا العربية التانية و رحنا علشان ندفنه …  الدفن ده لوحده ليه قصة طويلة
كان والدي بيحكيلي دايماً إن جدي طلب منه انه يدّفن في مكان زي مدافن العرب … يدّفن و مش مكتوب على قبره حاجة مجرد حجر فوقه و بس …
بس زي ما بيقولوا :”تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن ” … عمتي كانت اتفقت على مدفن مش عارف مكانه فين .. ومش عارف دافعين كام ألف … المهم أبويا جه يكلم الراجل … ملقاش رد

فكلم واحد نعرفه (صديق له ) من العرب الي في الساحل , و مع انه في العادي مش بيكون فاتح الموبايل , رد , و قال له … مش مشكله هاته و أنا هتصرفلك … ماتشلش همّ أي حاجة
اتحركنا ….

وصلنا الساحل (الكيلو 45 تقريباً) … سلّمت على ناس أول مرة أشوفهم في حياتي … و كله يسألني انت حفبد اللواء رفعت … استغربت انهم يعرفوه كده

صلينا الظهر … و صلينا عليه و رحنا دفنّاه …. دفنّاه زي ما كان عايز … في مدافن العرب … و كمان ادّفن و حواليه مدفونين كانوا اشتغلوا (معاه أو عنده مش فارقة ) في الأرض الي في الساحل … كفاية انه ادفن و حواليه ناس بتحبه

طول ال4 شهور الي كان جدي قاعدهم معانا كان دايماً عايز النور شغال … حتى و هو نايم
Image

محدش يقدر يتصور أنا قد إيه .. زعلت لما دخلت و شفت النور اطفى … أنا طول ال4 شهور كنت بشتكي اني مش بنام كويس و اني عايز أجازة … دلوقتي معنديش أي مانع اني أكمّل 4 شهور كمان بدل ما المكان يبقى فاضي كدة ..

الي زعلّني اني اليوم الي قبله .. جدي قاللي انت رايح فين ؟ .. اقعد شوية
أنا قلتله نازل مع صحابي اخلص و هقعد معاك …. و علشان أنا رجعت متأخر جامد .. رجعت نمت .. مكنتش اعرف اني هصحى الاقيه اتوفى …
أنا أكيد ما كنتش أقصد … ماكنتش أعرف …

لحد دلوقتي حاسس بذنب رهيب … انا كنت بحاول اعمله كل حاجة علشان أرضيه .. آخر حاجة طلبها مني هي دي  .. و أنا معملتهاش

امبارح لما مكنتش موجود .. جدي قال لأهلي … انتم ربنا بعتكم ليا … بس الحقيقة ربنا هو الي بعته لينا

مرة قعدت معاه قاللي انت ربنا هيباركلك انت ذكي لمّاح شجاع طيب ظريف … لو بس متبقاش عنيد و أنا عارف ان عنده حق

مفيش حاجة أقدر أعملها … غير اني أقول الله يرحمه

“I am strong against everything, except against the death of those I love.  He who dies gains; he who sees others die loses.”
―     Alexandre Dumas,     The Man in the Iron Mask

أنا كنت عايز أقول له كل سنة و انت طيب علشان عيد ميلاده ال 90

بس للأسف ملحقتش