My new roomate (Final)

11\2\2013

من أكتر الأيام الغريبة الي عدت عليا في حياتي

صحيت النهاردة … لقيت أمي بتقوللي اصحى … ورانا مشاوير

مفهمتش …. رحت غسلت وشي …. رحت بعد كده سألتها “مشاوير إيه دي بقى”
قالتلي “جدك الله يرحمه “

انا معرفتش انطق ,دخلت اخدت دش …
مع اني كنت عارف كويس انه ممكن يموت في أي وقت ,بس مهما كنت مستعد , هتاخد الموضوع بصدمة …
طلعت لقيت والدي وراجل كده داخلين يغسّلوه … أنا مقدرتش ادخل .. خالص …
المهم … بعدين استنينا العربية الي هتيجي تاخده …. ما كنتش اعرف اني هشيل جدي مرة و هو جيّ يقعد عندنا …. و التانية و هو متكفن … و مع ان المرتين واحد بس المرة التانية كانت أصعب نفسياً , أصعب كتير …
نزلناه … و ركبنا العربية التانية و رحنا علشان ندفنه …  الدفن ده لوحده ليه قصة طويلة
كان والدي بيحكيلي دايماً إن جدي طلب منه انه يدّفن في مكان زي مدافن العرب … يدّفن و مش مكتوب على قبره حاجة مجرد حجر فوقه و بس …
بس زي ما بيقولوا :”تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن ” … عمتي كانت اتفقت على مدفن مش عارف مكانه فين .. ومش عارف دافعين كام ألف … المهم أبويا جه يكلم الراجل … ملقاش رد

فكلم واحد نعرفه (صديق له ) من العرب الي في الساحل , و مع انه في العادي مش بيكون فاتح الموبايل , رد , و قال له … مش مشكله هاته و أنا هتصرفلك … ماتشلش همّ أي حاجة
اتحركنا ….

وصلنا الساحل (الكيلو 45 تقريباً) … سلّمت على ناس أول مرة أشوفهم في حياتي … و كله يسألني انت حفبد اللواء رفعت … استغربت انهم يعرفوه كده

صلينا الظهر … و صلينا عليه و رحنا دفنّاه …. دفنّاه زي ما كان عايز … في مدافن العرب … و كمان ادّفن و حواليه مدفونين كانوا اشتغلوا (معاه أو عنده مش فارقة ) في الأرض الي في الساحل … كفاية انه ادفن و حواليه ناس بتحبه

طول ال4 شهور الي كان جدي قاعدهم معانا كان دايماً عايز النور شغال … حتى و هو نايم
Image

محدش يقدر يتصور أنا قد إيه .. زعلت لما دخلت و شفت النور اطفى … أنا طول ال4 شهور كنت بشتكي اني مش بنام كويس و اني عايز أجازة … دلوقتي معنديش أي مانع اني أكمّل 4 شهور كمان بدل ما المكان يبقى فاضي كدة ..

الي زعلّني اني اليوم الي قبله .. جدي قاللي انت رايح فين ؟ .. اقعد شوية
أنا قلتله نازل مع صحابي اخلص و هقعد معاك …. و علشان أنا رجعت متأخر جامد .. رجعت نمت .. مكنتش اعرف اني هصحى الاقيه اتوفى …
أنا أكيد ما كنتش أقصد … ماكنتش أعرف …

لحد دلوقتي حاسس بذنب رهيب … انا كنت بحاول اعمله كل حاجة علشان أرضيه .. آخر حاجة طلبها مني هي دي  .. و أنا معملتهاش

امبارح لما مكنتش موجود .. جدي قال لأهلي … انتم ربنا بعتكم ليا … بس الحقيقة ربنا هو الي بعته لينا

مرة قعدت معاه قاللي انت ربنا هيباركلك انت ذكي لمّاح شجاع طيب ظريف … لو بس متبقاش عنيد و أنا عارف ان عنده حق

مفيش حاجة أقدر أعملها … غير اني أقول الله يرحمه

“I am strong against everything, except against the death of those I love.  He who dies gains; he who sees others die loses.”
―     Alexandre Dumas,     The Man in the Iron Mask

أنا كنت عايز أقول له كل سنة و انت طيب علشان عيد ميلاده ال 90

بس للأسف ملحقتش

My new roomate (Day 3)

امبارح بالليل … معرفتش أنام …
و بدأ جدي تصرفاته تتغير … بس للأسوأ
سواء طلبات أو أفعال

19\10\2013

صحيت الصبح لقيت والدي قاعد معاه لحد ما يجي الدكتور …

استنيناه لحد ما وصل … بس كان زي قلته

مشى الدكتور و قعدنا ننظف انا و الوالد لحد ما خلصنا خالص

رحنا بعد كدة كلنا ناكل …. و رجعنا نقعد مع جدي

و جدي حاله من سيء لأسوأ  … بقى بيكلم حد مش موجود … أو حد أنا مش شايفه (الله أعلم) …

و كل شوية يقول له …. أنا عايز أمشي
exit exit
(و بما انه راجل بتاع كمبيوتر فكله فاهم هو قصده إيه)

الوالد … عارف انه جدي كدة بيموت خلاص و هادي جداً

بس أنا لأ ….

و مش قادر أنطق
إذا كان صاحب الشأن نفسه هادي … فأنا ليه  أنطق
هو الواحد بيفضل كابت في نفسه أحسن…

بس أنا نفسي أطلع الي جوايا … أعيط شوية

ده حتى جدي بيكلم حد … أنا أهو قاعد بكلم نفسي بقالي 3 أيام
أنا بسمع الناس بيقولوا الشكوى لغير الله مذلة …. أنا مش عايز أشتكي أنا بس عايز أفضفض

حاجة وحشة قوي ان الواحد يحس انه لوحده … و حواليه ناس كتير

My new roommate (Day 2)

18\10\2013

طول الليل معرفتش أنام ….
كل شوية يطّلب مني حاجة (سواء شاي \شاي باللبن أو حاجة تتاكل ) ….
أنا مش بشتكي بس حاجة صعبة قوي انك تصحى كل ساعة علشان طلب صغير ….

و كل شوية السيد الوالد يصحى يقوللي نام شوية …. بابقى عايز اقول له …. ما أنا نفسي أنام  ….  يعني بإيدي و أنا قلت لأ

المهم …..
صحيت الصبح بهزر مع الكل …. يعني أرفّه عنهم شوية منهم جدي
كلمت واحد صاحبي علشان ننزل أو نروح النادي … قاللي النهاردة الجمعة …. و كان بالنسبة لي  اكتشاف قلتله خلاص حالبس و أعدي عليك علشان نصلي

بعد الصلاة … رحت جبت شوية حاجات للبيت … و قلتلهم أنا رايح ال(جيم )
رحت …. جريت ربع ساعة كالعادة …. اشتغلت لحد ما هديت

روحت لقيت والدي و عمي جابوا مرتبة جديدة علشان جدي (مايجيلوش قرحة و كدة)

نزلت جبت أدوية لجدي

كان يوم روتيني …. بس (رفيقي في السكن ) كانت نفسيته أحسن النهاردة … و دي حاجة مهمة

أنا عارف كويس ان من ساعة ما جدتي توفت و هو زعلان … بس أديني بضحكه من وقت للتاني
ممكن هو يبقى فاكر … انه بموتها هو مش عايش علشان حد
بس أنا ممكن أقنعه بغير كدة … و ده غالباً حيبقى دوري الفترة الي جاية

My new roommate (Day 1)

17\10\2013

بعد نقاش عائلي (مش نقاش أوي يعني ) …. العائلة قرروا ان جدي يجي من المستشفى … على بيتنا و طبعاً الحجرة الوحيدة الي فيها مساحة بزيادة ل (+1)  هي بتاعتي ….

وصل جدي في عربية الإسعاف ….

طلعناه لحد الشقة …و من هنا بدأت حكايتنا ….

وضبت الحجرة بتاعتنا ….. و رتبناها من أول و جديد
أول ما قعدنا قلتله : جدو عايز حاجة ؟؟ مستريح ؟؟
رد قال لي : “عايز أروح”
رديت قلتله : متقلقش احنا كده روحنا

قاللي : طب انا عاوز انام … فين سريري ؟؟
قلتله: “من النهاردة ده سريرك…. و أنا سريري الي هناك أهو”

قعدنا بعد كدة اتكلمنا على حاجة كمبيوترات … أصل العائلة عندنا بيشتغلوا في الحاجات دي من زمان … يعني هواية

المهم ….

كله دخل سلّم عليه طبعاً … بس هم بدأوا يحسو انه بيخرف …  بس انا مش مقتنع بكده خالص … كل ما يقول جملة و مفهمهاش أقول يا يعيدها يا أحاول أفهم هو قصده إيه

دخلّنا التلفيزيون الصغير بدل الناني الكبير … و دخلّنا الكمبيوتر
و جدي شرب الشاي و أكل شوية و نام نوم متقطع … بس أهو نوم و السلام

كل شوية يصحى …. يفتح التلفزيون .. يتفرج شوية …. يتكلم معايا كلمتين (أيوة كلمتين بالعدد)

و أنا قاعد طول اليوم  معاه …. معايا حاجتي …. موبايل كمبويتر إلخ …..

هو فعلاً حاجة متعبة

بس انا فرحان انه بقى معايا